مكوناتك الخاصة لبناء
صحي وأداء أفضل

الحساسية المتأخرة للطعام: التشخيص والإرشادات

مكوناتك الخاصة لبناء
صحي وأداء أفضل

الحساسية المتأخرة للطعام: التشخيص والإرشادات

الحساسية المتأخرة للطعام يمكن أن تقلل من اللياقة البدنية والطاقة

لماذا من المهم جدا للرياضيين الحرص علي مراقبة التغذية؟ ذلك لأن النظام الغذائي الأمثل يساعد في الحصول على الشكل المثالي. لذلك، لا يجب النظر فقط علي كمية البروتينات والكربوهيدرات والدهون والأحماض الأمينية، ولكن أيضا رد فعل الجسم إلى الأطعمة المستهلكة.

تحديد "الأطعمة المحفزة للحساسية المتأخرة للطعام" التي تسبب مشاكل وتغيير النظام الغذائي الخاص بك مع مفهوم فحص إيموبرو للأغذية قد تكون وسيلة مساعدة هامة وقوية.

لإيجاد

  • الأسباب المحتملة لفقدان الطاقة
  • الأطعمة المناسبة والجيدة لك

لتعزيز

  • جهاز المناعة
  • مستوي الطاقة

كيف تحقق أقصى قدر من الأداء الصحي؟ استمرار تناول الأطعمة المحفزة لحساسية الطعام المتأخرة بشكل دائم يمكن أن يسبب التهاب مزمن وبالتالي تقليل لياقتك. تجنب هذه الأطعمة سوف يساعدك على زيادة الطاقة والقدرة على التحمل.

اترك تعليقًا اتصل بنا لمزيد من المعلومات حمّل نشرة الأداء حمّل المعلومات العلمية